الرئيسية / القسم الأدبي / نثر وخواطر / لم تترك لي شيئا سوي كلمه واحده !!!!!

لم تترك لي شيئا سوي كلمه واحده !!!!!

user44853 pic7727 1231091096

اليوم .. وككل يوم
قررت الإنتقام
من من ؟؟

هه .. من نفسي طبعا
ولما ؟؟
لأنني ضعيف
ضعيف أمامها

من هي ؟؟

حبيبتي طبعا

في البداية كنت أظن نفسي أسدا
جامحا .. ثائرا .. كالبركان
اليوم أجد أن حمم بركاني بارده
مسلوبة الإراده .. أمام تلك العينين
أية عينان ؟؟
أحمق !! .. عينيها طبعا
سوداء كالليل
عميقة كالمحيط
مضيئة كالشمس
عذبة كالنهر
يا الاهي .. كيف لي ان أقاوم
دمرت كل حصوني
قواتي انهارت أمام أول نظره
إنتزعت قلبي مني دون هواده
لم تترك لي شيئا سوي كلمه واحده
لن أنطقها أبدا
فهي أخر ما تبفي لي من قوة
فهل أفرط فيها
لا طبعا
فبدونها لن يكون للإنتقام معني
كلمة من أربعة حروف
أطلال كرامتي تكمن فيها
أصمد يا رجل و إبقي رجلا !!!!
صراع .. صراع .. صراع
ما هذا… الن أكف عن التفكير
يا رب السموات .. إنها تقترب الأن
الم تختر وقتا افضل من هذا
تأتي دائما كلما أكون مضطربا
ولكن لا .. قرار الإنتقام لن ينهار أبدا
سأبعدها عني
سأوبخها .. ســـ …
ماذا تفعل ؟؟
قالتها برقنها المعهوده
نظرت الي الأرض أخفي توتري
ماذا بك ؟؟
لماذا تبدو مرهقا و عرقك ينهمر بعنف ؟؟
حبيبي ماذا بك ؟؟
حبيبي .. لما تنطق بتلك الكلمه … ألن تكف أبدا
لقد تعبت منها وحانت لحظة الإنتقام
ولكن مهلا .. انتقم من من ؟؟
من نفسي .. ولما ؟؟
هل أريدها أن تبتعد عني ؟؟
لا و ألف لا
هل اريد أن احفظ كرامتي ؟؟
نعم
حبيبي الن تجيب ؟؟ هل أغضبتك في شيئ ؟
قالتها وعذولة الدنيا تقطر من كلماتها
تابعت ..
إنني أعلم ما بك
أعرف جنون أفكارك
أنت تحبني . متأكدة من ذلك
اري ذلك في عينيك
في حركاتك
في صمتك
ولكنك دائما تهوي المكابرة
و إن كان يرضيك .. سأتركك
ولن تراني
ولكن لي كلمه أخيره
عندما رأيتك
رأيت فيك ذلك الرجل
الذي سيحميني
ويجعمل من ضعفي كأنثي قوة عاتيه
أتحمل بها أي شيئ
أنا أيضا ضعيفة أمامك
ولكنني أحب ضعفي هذا
فأنت لا تدري أن ضعف الحب قوه !!
قوة لا يستهان بها عندما يبادلك حبيبك نفس الشئ
ولكنك تريدنا أن نبقي ضعفاء
وضعفاء للأبد
قالت كلماتها و الدموع تحارب ان تظل في عينيها
ولكن مقاومتها انهارت ومعها مقاومتي أيضا
أمسكت يدها لأمنعا من النهوض وقلت تلك الكلمه
أحبك .. قلتها وكل خليه من جسدي تصرخ مع كل حرف منها
نظرت اليا هذه المره ولكن بإبتسامه إخترقت جوارحي قائله
و أنت تعلم أنني أيضا أحبك
لا أدري لما شعرت ساعتها أنني أملك الدنيا بيدي
ولما شعرت بأنني قوي
يا إلاهي .. لماذا أعذب نفسي
فصرخت قائلا لها و كل كياني يهتز
أحبك .. أحبك .. أحبك .. أحبك .. أحبك
وكأنني أعوض نفسي عن كل الفترة التي منعت نفسي فيه من قول تلك الكلمة
تلك الكلمه العذبه .. الجميله .. الرقيقه ..
القوية !!!!!!!

عن مصطفي عبدالوهاب

مصمم ومطور مواقع الإنترنت .. أهوي التدوين التقني والأدبي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *