الرئيسية / مقالات / مقال مهبب لكاتب متخلف !!

مقال مهبب لكاتب متخلف !!

1795596 10152573666543647 724287849 nالتحذير الأول : عنوان هذا المقال ليس لجذب الإنتباه ولكن هو رسالة تحذير لمن سيدخل لقراءته ففي الغالب لن يعجبك سطر واحد فيه !! .. وبناءا عليه ان كنت من الذين يتميزون بالإنفعال السريع وسلاطة اللسان لاداعي نهائيا لأن تتعب ونفسك وتكمل قراءته .. لأن صاحب هذا الموضوع ليس من النوعيه التي يحب فيها ان يدع عقله اسيرا لأفكار او معتقدات سياسيه معينه او محدده او التي تم طبخها سابقا ..

التحذير الثاني : ان كنت من المؤيدين لتلك الجماعة المسماه الأخوان المسلمين فلا تقرأه … وان كنت من المؤيدين للسيسي فأيضا لا داعي لقراءته نهائيا .

انتهي التحذير .

طبعا عزيزي القارئ انت تتساءل الأن لماذا كل هذا الهري المكتوب وتريدني طبعا ان ادخل في صلب الموضوع .. ولكن قبل ذلك أحب اذكرك بعنوان المقال بأنه مهبب لكاتب متخلف .. فإن كنت ملولا فلا تكمل القراءه واعتبره التحذير الثالث !!!
انتهي التحذير للمرة الثانية .

بداية المقال .
الموضوعيه هي الكلمة الأكثر انتشارا بين الناس ولكن دائما ما تكون محصله تنفيذها لا تتعدي الصفر في أحسن الأحوال !! وهذا للأسف هو ما يميزنا جميعا كمصريين .. فالعواطف فقط هي صاحبة الكلمة العليا في كل القرارات الشخصيه التي نتعامل معها في حياتنا اليوميه ولكن المصيبه ليس في ذلك .. بل في ان تتحكم فينا العواطف في القرارات المصيريه التي تؤثر بشكل كامل علي وطن بأكمله .
فالحكام بارعون تماما في التلاعب بالمواطن المصري علي وتر العاطفه .. فإما التلاعب بالعاطفه الدينيه او العاطفه الوطنيه .. تلاعب فقط لكن لا فعل ولا نتائج .. وتمر الأيام والشهور والسنين والنتيجه تكون كالعاده … صفر !
هذه المره وجدت نفسي ليس بالقدر الكافي من التفاؤل كالسابق وربما تطور بي الأمر الي حد الإحباط وحتي لا ادخل في دائرة اليأس وجدت نفسي اكتب هذه الكلمات والتي ربما قد تترك تأثيرا في أحد او علي الأقل لجعل هذا الجهاز المسمي عقل في اجسادنا يعمل ولو لدقيقه .. وربما اكتشف ايضا ان هذا العضو في جسدي لا يعمل واحتاج انا شخصيا لقياس قوايا العقليه .

لماذا فشل مرسي ؟؟
بالطبع عند قراءة السؤال ستنهال عليك وابل الإجابات من عينة ( خائن , ارهابي , كان يرغب في بيع مصر لقطر , متخابر مع دول اجنبية , كان رئيسا لأهله وعشيرته فقط , قاتل للمتظاهرين , قطع الكهرباء , قطع البنزين لصالح غزه , انهيار الإقتصاد , تاجر دين , مشروع النهضة وهم , كاذب … الخ ) ..

عزيزي القارئ اتمني ان اكون اشبعتك اجابات ولكن بالله عليك وبأمانه وموضوعيه وحياد .. هل يوجد دليل واحد مؤكد علي اغلب هذه الإتهامات ؟؟؟ .. بالطبع انت الأن ستترك صلب الموضوع وستبدأ تتساءل عن هذا الكاتب الإخواني الذي خدعك في بداية المقال واعطاك انطباعا بأنه لا ينتمي للأخوان المسلمين وستبدأ في تجهز سيلا من التهم والشتائم في عقلك .. ولكن دعك من هذا .. اجبني .. هل لديك دليل علي ان مرسي قد ابرم عقودا لبيع مصر لقطر وهل هو فعلا متخابر مع دول اجنبيه ؟؟ هل تم صدور حكم من اي محكمه مصريه بذلك ؟؟ ام انك تردد ما يقوله الإعلام فقط .. الم تسمع وانت صغير تلك المقوله الشهيره ( المتهم بريء حتي تثبت ادانته ) الم تسمع من قبل بالأية الكريمه ( إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ) .. فلو انت لا تؤمن بهذا المبدأ او بالآيه الكريمه فلا داعي لتكملة هذا المقال الأخرق .

البعض الأن يتساءل لماذا اختصرت الإتهامات في الفقره السابقه علي التهم الموجهة لمرسي في الأحكام القضائيه فقط .. لا تقلق يا عزيزي فسيتم سرد اغلب التهم التي يستوعبها عقلي الأن ولكن بالأسلوب الرياضي !!
لذلك سنقسم الإتهامات الموجهة لمرسي الي ثلاثة أقسام .. الأول التهم الموجهة اليه والتي يحاكم بها .. التهم الإعلاميه .. التهم الملموسه .

أولا : التهم الموجهة اليه والتي يحاكم بسببها وهي : – تهمة التخابر – تهمة قتل المتظاهرين ( محصلة هاتين التهمتين انه لم يصدر حكم قضائي لذلك فهو عمليا بريئ حتي الأن ولا استطيع نهائيا ان الصق هذه التهم به مهما حاول البعض التأكيد عليها فكما قلت في بداية المقال انني احب الموضوعيه ولا احب الإنسياق الي العواطف لذلك فهي تهم لا استطيع الإعتماد عليها في مقالي )

اعلم الأن ان هناك ماكرون يقرؤون هذه الكلمات وسيقارن كلماتي بمحاكمة مبارك والتي لم يتم اصدار احكام فيها ضده وبالتالي معني كلامي ان مبارك بريئ هو ايضا .. سأصدمك بإجابتي يا عزيزي .. نعم مبارك بريئ حتي يصدر حكم قضائي بذلك ) وقبل ان تلومني في ذلك وتبدأ في سبي من جديد او تغادر المقال بلا رجعة .. يمكنك مراجعة قضاءك النزيه كما يحب البعض تسميته والذي ستتطبل له عندما يصدر حكما في صالحك وستنتقده اشد النقد وربما تسبه عندما يكون الحكم ليس علي هواك .

ثانيا : التهم الإعلاميه ( كما احب ان اسميها ) وهي : – عقود بيع مصر لقطر – تصدير البنزين لغزه مما تسبب في ازمة البنزين في مصر – مشروع النهضة الوهمي – انهيار الإقتصاد .

ولأنني احب ان يكون هناك دليل لكل شئ فبالفعل بالمنسبه لمشروع النهضه لا يوجد دليل علي وجوده من الأساس لذلك فهو بالفعل مشروع وهمي وكاذب ..

بالنسبه للإنهيار الإقتصادي فهو واقع ملموس واهم ظواهره انخفاض الناتج المحلي وكذلك ارتفاع سعر السلع بالنسبه لدخل الأفراد ( لن اتطرق لقيمة العمله لأن ذلك لا يعتمد عليه بشكل اساسي في تقييم الإقتصاد وانما يعتبر مؤشرا فقط فالإقتصاد الأمريكي مثلا يعتبر اقوي اقتصاد عالمي ولكن عملته ليست الأعلي قيمه ولكنها الأقوي .. لذلك فهناك فرق بين قيمة العمله وقوتها وهذا يحتاج الي متخصص في علوم الإقتصاد لشرحه ولست انا اهلا لذلك )

بالنسبه لعقود بيع مصر لقطر او اجزاء منها وكذلك موضوع تصدير البنزين الي غزة .. هل يعقل يا ساده ان يكون شخصا ابرم هذه العقود فعليا ولم يتم تقديمه للمحاكمه بسببها حتي الأن .. والغريب ان الإعلام توقف فجأه و تماما عن الترويج لها الا علي استحياء شديد للغايه .. فهاتين التهمتين كافيتين لأن يعدم مرسي بسببهما بتهمة الخيانه العظمي ولكن ان لا يكون لها وجود في القضايا الموجهة اليه فهذا لا يدل الا علي ان لدينا اعلاما بارع في نشر الأكاذيب وغسل العقول لدرجة اننا نروج لما يقومون بنشره بمنتهي البلاهة .

ثالثا : التهم الملموسه ( وهي خليط بين ما يتهم متداوله وملموسه بين افراد الشعب وكذلك تهم اعلاميه ) واشهرها الكذب : فبالفعل كان عصر مرسي مليئا بالكذب والتضليل الغير متناهي بالإضافة اللعب علي العاطفة الدينيه لدي المصريين احيانا بل والتجارة بها احيانا اخري .. بالطبع الكذب لا يحتاج دليل ليتم فضحة .. فالكذب هو الكذب في اي وقت في اي مكان .. بدءا من مشروع المائة يوم لمن يتذكره والذي لم يتم تنفيذ اكثر 15% من الوعود به فهذا يعتبر كذب .. مشروع النهضة والذي اتحدي اي احد من افراد الجماعه انفسهم ان يأتيني به فهذا ايضا كذب .. بالطبع هناك من يرغب في قبول التحدي لأن لديه بعض الورقات مكتوب بها عناوين رنانه ومغلفه بغلاف انيق مكتوب عليه مشروع النهضه .. حذاري فلدي كل هذه النسخ التي تم ترويجها لهذا المشروع ولا توجد بها اي شيئ سوي عناوين .. اكرر عناويين .. بل الأسوأ ان هذه النسخ مختلفه عن بعضها البعض .. الأكثر كارثيه ان خيرت الشاطر بجلالة قدره خرج ليقول انه لا يوجد مشروع نهضه من الأساس بل هو مجرد فكره سيتم طرحا ليتم التشاور حولها مستقبلا ( ابحث في اليوتيوب ان كنت لا تصدق وان لم تصدق ذلك ايضا بعد رؤيتك له فلن ابرر ذلك سوي ان الكم الخرافي من الهراء الذي الذي يتم فيه غسل عقول المنتميين لهذه الجماعة غير منطقي ) .
المحصله بإختصار شديد للغايه ان مرسي كان كاذبا وفاشلا في ادارة هذه البلاد .

هل يستحق مرسي هذه النهاية ؟
عاطفيا نعم و الف نعم … منطقيا وعقلانيا لا والف لا !!!!!!!
الدول الديمقراطيه والمتقدمه ( التي لا نحب ان نتشبه بها سوي في الملابس وقلة الأدب فقط .. اما الأشياء والأسباب التي جعلتها متقدمه ومتحضره فهي بالنسبه الينا رجز من عمل الشيطان ) .. فمن احد الأسباب التي جعلتها متحضره هي احترام عقل الشعوب بإختلاف توجهاتهم والنزاهة النسبيه في تداول السلطه بين التيارات المختلفه .. فكلمة ديمقراطيه يتم تطبيقها حرفيا .. ببساطه شديده عندما يختار الشعب رئيسا بمحض ارادته عليه ان يتحمل نتيجة الإختيار لنهايته ولا يمكن ابدا بأي حال من الأحوال ان استيقظ صباحا لأقول ان اخياري خاطئ فأصيح لا اريد هذا الرئيس .. هيا بنا نصنع ثورة جديده !!! .. بالطبع الأن ستوبخني بحجة هل من المفترض ان انتظر الي ان يقوم مرسي بتدمير مصر ؟؟ .. سيدي الفاضل الإجابه ببساطه ان اغلب الإدعاءات بذلك حتي الأن لم تثبت من الأساس وكل هذا الفكر الذي جعلك تهلل لفكره الإطاحة به تم اختلاقه اعلاميا فقط وهذا الرجل علي الرغم من ايماني تماما بأنه فاشل لم يقم ابدا بقمع هذه القنوات بشكل عملي والتي كانت تسبه ليل نهار وهذه النقطه بالذات اراها في صفه تماما واحييه عليها ..

هل انا كنت اتمني رحيل بمرسي اثناء فترة حكمه ؟.
اجابتي هي نعم .. لا تستغرب .. انا بالفعل كنت من المؤمنين بشده برحيل مرسي ضروره شديده بسبب هذا الكم الهائل من الأكاذيب الذي انتشر في عصره وكذلك حالة الإنقسام الكبيره في الشعب المصري وقتها .. ولكن اعتراضي هنا علي الطريقه التي ترك بها الحكم ؟؟ فليس منطقيا ابدا ان يتم الإطاحه برئيس منتخب لأول مره بشكل نزيه من وجهة نظري بهذا الشكل .. كان من الممكن الإستمرار في الضغط الشعبي لفرض انتخابات رئاسيه جديده ولكن الإطاحة به كانت بيد القوات المسلحة المصريه والتي باركت التظارهات من اول يوم !!! .. لأننا ببساطه ارجعنا انفسنا الي النقطه صفر من جديد وقمنا بسحق عامين كاملين من العمل السياسي .. ومستقبلا ستأتي جهة اخري لتقوم بتغذية الإعلام وشحنه من جديد ضد الرئيس الذي تهلل له ليخرج الناس كل عام ليطيحوا بكل رئيس !!!!

تعتقد ان كلامي غير مقنع ؟؟؟
طبيعي جدا ان لا تقتنع ( انا الأن ابتسم ابتسامه صفراء )

هل ما حدث في مصر انقلاب ؟؟
كلمة انقلاب معناها هو الإطاحة برئيس دوله بواسطة جهة اخري لديها قوه ما علي ان تقوم هذه الجهة بالحكم .

لذلك فما حدث في مصر حتي الأن نصف انقلاب .. بالله عليك لا تضحك .. لأنني ببساطه تعبت لأن اصل لهذه النتيجه لأن التعريف الذي ذكرته تم تطبيق نصفه ولم يتم تطبيق الجزء الثاني بشكل عملي .. وهو ان هناك جهة بالفعل اطاحت بمحمد مرسي وهي القوات المسلحة المصريه ولكنها لم تتولي الحكم حتي الأن ( انا الأن منقلب علي ظهري وارفس بقدماي الهواء من شدة الضحك )

ولكن ان كنت تريد اجابه مقنعه علي هذا السؤال فهناك فيديو تم ترويجه عبر القنوات المصريه بشكل متكرر بمباركة القوات المسلحة بالطبع حتي يتم ازالة تهمة الإنقلاب من علي عاتق القوات المسلحة المصرية وهو لأحد افرادها وليس فردا عاديا علي الإطلاق فهو قائد الجيش الثاني في ذلك الوقت اللواء احمد وصفي قائلا : إذا أصبح السيسي رئيسا أو ترقى الى رتبة مشير فهذا إنقلاب ( أنا الأن ابتسم ابتسامه شريره )

كيف نتخطى اخطاء الماضي ؟
لأن الوضع معقد للغايه وكلا اطراف الصراع السياسي في مصر لديه من المبررات التي تدعم وجهة نظره ومن المستحيل بشكل عملي ان يتم الإتفاق بشكل كامل علي اي جهة هي صاحبه الحق فأنصار مرسي يدعمون مبرراتهم بأن ما حدث تعدي علي الشرعيه ولديهم الحق في ذلك وكذلك انصار السيسي يعتقدون انه المنقذ الذي انقذ مصر من الضياع ولهم الحق في ذلك ايضا .. الموضوع بالفعل معقد فأنا لن ان انقاد الي الإتهامات الموجهة لفصيل معين بالعماله والإرهاب وكذلك لن انقاد الي الإتهامات الموجهة للسيسي بأنه مخادع .. فأنا لن اعترف غير بالدليل والوقائع الملموسه بغض النظر عن حجمها.. فالإتهامات بالإرهاب لو ثبتت يقينا بأن الجهة الفلانيه هي المتسببه فيه .. اكرر يقينا .. فساعتها لن اعترض عليها وكذلك لو ثبت العكس فماذا سيكون موقف الذين تم استباحة دمائهم لمجرد توجههم الفكري حتي ولو كنت من اشد المعارضين له ؟؟؟

الحل من وجهة نظري يتلخص في ارادة هذا الشعب .. فإما ان يتوقف عن التطبيل لكل شخص يتم الترويج له اعلاميا وفي يده قوه ما .. فعليه ان يسعي فعليا للبحث عن شخص له برنامج انتخابي محترم وممنهج وان يبتعد عن الأفكار وتهميش مصر لجعلها مرتبطه بشخص واحد فقط ..

النهاية : الدوله التي بها اكثر من 90 مليون مواطن ولا يوجد بها العديد الشخصيات العامه والقويه التي تستطيع ان تفرض برنامجها الإنتخابي وتتصارع لتنال رضي مواطنيها حتي يتم انتخابها لن تصل ابدا الي اي شئ سوي العار .

 

ملحوظه : ان وجدت ردرد علي هذا الموضوع من الأساس فمرحبا بكل رد موضوعي بعيد عن التعصب السياسي .. ولكن اي شخص من زوي اللسان الطويل والذي يهوي استخدامه في الردود فعليه ان يحذر فكاتب هذا المقال يشبه ( دكتور جيكل ومستر هايلد) لو انك متابع للأدب الإنجليزي او شخصية ( هالك ) لو انك متابع للسينما الأمريكيه .. فله شخصية اخري بعيدا عن الشخصيه الوقوره والمهذبه التي يعرفني البعض بها فهناك شخصية قميئه مدفونه بداخلي استخدمها احيانا للردود علي امثالك .

عن مصطفي عبدالوهاب

مصمم ومطور مواقع الإنترنت .. أهوي التدوين التقني والأدبي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *